°¨™¤I منتدى هندسه كفرالشيخ I¤™¨°

السلام عليكم ورحمة الله
اخى الزائر الكريم
أسعدنا تشريفك للمنتدى
ونأمل فى الاستفادة منك وتقديم الفائددة لك
فلا تحرمنا وإياك من الفائدة
لكى تتمكن من المشاركه معنا
تفضل بالتسجيل فى المنتدى
إدارة المنتدى

•^v^–[ مهندسون تحت الانشاء ]–^v^•


    مقتطفات اخترتها لكم من كتاب الأذكياء لإبن الجوزي

    شاطر
    avatar
    Eng_seaidy007
    مهندس مميز جدا
    مهندس مميز جدا

    ذكر
    عدد الرسائل : 1111
    العمر : 26
    الجنسية : مصرى
    المهنه :
    المزاج :
    تاريخ التسجيل : 29/09/2008

    مثبت مقتطفات اخترتها لكم من كتاب الأذكياء لإبن الجوزي

    مُساهمة من طرف Eng_seaidy007 في 22/03/09, 12:18 pm

    قال ابن عباس: لمّا شبّ اسماعيل تزوّج امرأة من جرهم, فجاء ابراهيم فلم يجد اسماعيل, فسأل عنه امرأته فقالت:

    خرج يبتغي لنا.

    ثم سألها عن عيشهم فقالت:

    نحن بشر في ضيق وشدّة, وشكت اليه, فقال:

    فاذا جاء زوجك فاقرأي عليه السلام وقولي له:

    يغيّر عتبة بابه.

    فلما جاء أخبرته فقال: ذاك أبي وقد أمرني أن أفارقك, الحقي بأهلك.





    ومن المنقول عن سليمان عليه السلام:

    عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:

    خرجت امرأتان ومعهما صبيّان, فعدا الذئب على أحدهما, فأخذتا تختصمان في الصبي الباقي, فاختصمتا الى داود عليه السلام, فقضى به للكبرى منهما, فمرّتا على سليمان عليه السلام, فقال ما أمركما؟

    فقصّتا القصّة.

    فقال: ائتوني بالسكين أشق الغلام بينكما.

    فقالت الصغرى: أتشقه؟

    قال: نعم.

    قالت: لا تفعل, حظي منه لها.

    فقال: هو ابنك. فقضى به لها.






    وعن محمد بن كعب القرظي قال:

    جاء رجل الى سليمان النبي عليه السلام فقال: يا نبيّ الله! ان لي جيرانا يسرقون أوزي.

    فنادى الصلاة جامعة.

    ثم خطبهم, فقال في خطبته: أو احدكم يسرق اوز جاره, ثم يدخل المسجد والريش على رأسه!

    فمسح رجل برأسه, فقال سليمان: خذوه فانه صاحبكم.







    ومن المنقول عن عيسى عليه السلام: أن ابليس جاء اليه, فقال له: ألست تزعم أنه لا يصيبك الا ما كتب الله لك؟

    قال: بلى.

    قال: فارم بنفسك من هذه الجبل, فانه ان قدر لك السلامة تسلم.

    فقال له: يا ملعون, ان لله عز وجلّ أن يختبر عباده, وليس للعبد أن يختبر ربّه عز وجلّ.






    وعن علي رضي الله عنه قال:

    لما سار رسول الله صلى الله عليه وسلم الى بدر وجدنا عندها رجلين: رجلا من قريش ومولى لعقبة بن أبي معيط. فأما القرشي فأفلت, وأما مولى عقبة فأخذناه, فجعلنا نقول له: كم القوم؟ فيقول:هو والله كثير عددهم, شديد بأسهم.

    فجعل المسلمون اذا قال ذلك ضربوه, حتى انتهوا به الى النبي صلى الله عليه وسلّم, ثم ان النبي صلى الله عليه وسلّم سأله: كم ينحرون من الجزر؟

    فقال: عشرا لكل يوم.

    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلّم: القوم ألف, كل جزور لمئة وتبعها.






    وعن أبي هريرة قال:

    قال رجل: يا رسول الله, ان لي جارا يؤذيني.

    فقال: انطلق وأخرج متاعك الى الطريق.

    فانطلق وأخرج متاعه فاجتمع الناس عليه, فقالوا ما شأنك؟

    قال: لي جار يؤذيني, فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلّم فقال:" انطلق وأخرج متاعك الى الطريق".

    فجعلوا يقولون: اللهم العنه, اللهم اخزه.

    فبلغه فأتاه, فقال: ارجع الى منزلك فوالله لا أؤذيك.






    وعن الحسن أن رجلا أتى رسول الله صلى الله عليه وسلّم برجل قد قتل حميما له, فقال له النبي صلى الله عليه وسلّم:" أتأخذ الدية؟"

    قال: لا

    قال: أفتعفوا؟

    قال: لا.

    قال: اذهب فاقتله!

    فلما جاوزه الرجل قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم: ان قتله فهو مثله.

    فلحق الرجل رجلا فقال له: ان رسول الله صلى الله عليه وسلّم قال كذا, فتركه وهو يجر نسعه في عنقه.



    قال ابن قتيبة: لم يرد رسول الله صلى الله عليه وسلّم أنه مثله في المأثم واستيجاب النار ان قتله. وكيف يريد هذه وقد أباح الله عز وجلّ قتله بالقصاص, ولكن كره رسول الله أن يقتص وأحب له العفو, فعرّض تعريضا أوهمه به أنه ان هو قتله كان مثله في الاثم ليعفو عنه, وكان مراده أن يقتل نفسا كما قتل الأوّل نفسا, فهذا قاتل وهذ قاتل, فقد استويا في قاتل وقاتل, الا أن الأوّل ظالم والآخر مقتصّ.







    وفي حديث رسول الله صلى الله عليه وسلّم من هذا كثير خصوصا في المعاريض, فمن ذلك روي عن سعيد بن المسيّب أن عائشة رضي الله عنها سئلت: هل كان رسول الله صلى الله عليه وسلّم يمزح؟

    قالت نعم. كان عندي عجوز, فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلّم فقالت:" ادع الله أن يجعلني من أهل الجنّة".

    فقال:" ان الجنّة لا تدخلها العجائز."

    وسمع النداء, فخرج ودخل وهي تبكي, فقال: ما لها؟

    قالوا: انك حدّثتها أن الجنة لا يدخلها العجائز.

    قال:" ان الله يحوّلهن أبكارا عربا أترابا".







    حدّثنا أنس بن مالك قال: جاء رجل الى النبي صلى الله عليه وسلّم ليستحمله فقال: "أنا حاملك على ولد ناقة".

    قال: يا رسول الله, وما أصنع بولد ناقة؟

    قال:" وهل تلد الابل الا النوق؟".




      الوقت/التاريخ الآن هو 23/10/17, 07:38 am